سجل الان

حظي التمريض بالاهتمام لمساهمته في رقي وتطور مستوى الخدمات الصحية في جميع دول العالم.

بالرغم من أهميته الا أنه يعتبر من التخصصات النادرة عالميا وبالسعودية على وجه الخصوص. تحتاج السعودية حاليا الى أكثر من ٥٠,٠٠٠ ممرض وممرضة، حيث يشغل هذه الوظائف الان التمريض الأجنبي لقلة مخرجات المؤسسات التعليمية الصحية والتي لا تتجاوز ٢٠٠٠ ممرض وممرضة سنويا. وسيصل حاجة المجتمع السعودي للتمريض السعودي إلى أكثر من ٨٠,٠٠٠ وظيفة بحلول سنة 2030.

 

مع رؤية 2030 أصبحت السعودة خيار استراتيجي للقطاع الصحي الخاص والعام. حيث تصل التكلفة المتوسطة لمهنة التمريض الأجنبي التي تتحملها مستشفيات القطاع العام والخاص قرابة ١٠.٠٠٠ ريال شهريا، بما فيها الرسوم الحكومية والإقامة والتذاكر  والسكن والنقل..، لذا أصبح التوجه للتمريض السعودي اقل كلفة و أكثر استقرارا. فجميع طلاب التمريض بالسعودية يتم التعاقد معهم من قبل المستشفيات الخاصة قبل التخرج، وبرواتب لا تقل عن ٨٠٠٠ ريال شهريا.

يعتبر منهج التمريض المقدم في كلية الريادة للعلوم الصحية من احدث المناهج المتبعة في تدريس العلوم الطبية الإنسانية والمعتمد على التدريس بالبراهين وقد يكون الأول في المملكة الذي تستخدم فيه هذه الطريقة.

وتعتبر السمة المميزة في طبيعة المنهج المقدم هو التجانس والتداخل بين العلوم الطبية الأساسية والعلوم الإنسانية ومن ثم علوم التمريض التطبيقية، ويتضح ذلك في الخطة الدراسية المعدة لهذا البرنامج حيث أن بعض المواد المتقدمة تهدف إلى تجسيد هذا التجانس. كما خصص المنهج نسبة من الساعات لتطوير قدرات الطالبة الوظيفية المستقبلية والتي  ترتقي إليها الممرضات الممارسات بعد فترة من العمل الإكلينيكي مثل الإدارة في التمريض او التعليم لجميع الفئات ذات العلاقة.

 

add chat to your website